أرشيف | 8:52 ص

دعوه للرد المباشر على الرجوب وجوال معا بالانتصار لكرامة أندية قطاع غزه

12 سبتمبر


كتب هشام ساق الله –الخطوة التي قام بها مجلس إدارة نادي غزه الرياضي ليست غريبة على نادي بحجم ومكانة وقوة نادي عظيم مثله يعتبر ابو الانديه الفلسطينية وهو من قادها بالسابق وخاصة بالانتفاضة الأولى هو ونادي خدمات البريج وخدمات رفح بإعادة فتح الانديه المغلقه ومعاودة ممارسة الرياضة .

خطوة نادي غزه الرياضي يتوجب ان تكون للاحتجاج وايجاد مصادر تمويل جماعية للانديه بدعوة الشركات الفلسطينية في القطاع الى دعم لرياضه بكل انواعها وان يقام إلى عمل حمله شعبيه أيضا لدعم الانديه والاتحادات فالرياضة إحدى أهم أساليب المقاومة والنضال الفلسطيني .

ويتوجب ان تقوم كل الانديه بحملة احتجاج على شركة جوال وان تبدءا هذه الحملة بالتظاهر أمام مقراتها بكل أنحاء القطاع وضرورة توجيه رسالة الى مجلس إدارة مجموعة الاتصال وتهديدهم بالتعامل الموازي والمتساوي مع الضفة الغربية والاجتماع بالأخوين مأمون ابو شهلا عضو مجلس الاداره بالمجموعة الذي زار مؤخرا نادي غزه الرياضي وكذلك المحامي شرحبيل الزعيم العضو القديم بالنادي وابلاغهما ماحدث ووضعهم بصورة الوضع .

وضرورة توجيه رسالة إلى السيد عمار العكر مدير عام ألمجموعه الذي وقع الاتفاقية مع الرجوب ومسألته عن الاستخفاف الواضح في التعامل مع قطاع غزه وضرورة ان يتم احترام وعدم الاستخفاف بهذا الشكل المهين الذي تم وان يتم توضيح ما جرى عبر وسائل الإعلام حتى ينكشف من الذي يستخف بهذا الجزء الهام من الوطن وتوضح الصوره بشكل جلي .

ان أندية القطاع يتوجب ان تنسق بينها مصالحها وضرورة ان توحد موقفها بالتصدي لسياسة العنصرية التي يتبعها اللواء الرجوب على صعيد اتحاد كرة القدم واللجنة الاولمبية ومشاركة أبناء ولاعبي القطاع في البطولات العربية والمنتخبات الوطنية وكذلك المجلس الأعلى للرياضة والشباب وإعادة تشكيله حتى يتمثل القطاع بأبنائه وبكفاءاته الرياضية والفنية والاكاديميه فهم القاعدة الاساسيه التي انتخبت الرجوب بمنصبه باتحاد كرة القدم وكذلك اللجنه الاولمبيه ولولاهم لما وصل الى موقعه .

لماذا لا يتم عمل صندوق لأندية الدرجة الممتازة ويتم جمع تبرعات من الشركات والمؤسسات والجمعيات والأفراد ويتم توزيع ريع هذا الصندوق بالتساوي على كل الانديه حتى يكون هناك رد مباشر وموازي لما يقوم الرجوب بعمله من فصل قطاع غزه على الضفة الغربية فقد حان اوان العمل الجماعي لرد كرامتنا الذي أساء لها الرجوب وجوال معا .

ضرورة ان يعلن بشكل واضح ان هناك تمييز بالتسميه فلا يجوز ان يتم تسمية اندية الضفه باندية المحترفين وهم لايختلفون عن مستوى اندية القطاع لا بالمستوى ولا باي شيء ويتم تمييزهم وان يظل اندية قطاع غزه مصنفه على انها اندية للهواه وهم جميعا يطبقون بشكل او باخر كل انظمة الاحتراف التي يطبقها اندية القطاع .

جميل ان عدد من أعضاء اتحاد كرة القدم قد تحدثوا عن الظلم في الدورات للمدربين والحكام وان حكام قطاع غزه في الدرجة الممتازه قد تم استبعادهم من التصنيف والشارة الدولية بشكل عنصري وان هناك دورات تتم بالضفة لا يتم إشراك فيها أي احد من قطاع غزه وهذا التمييز والظلم الواقع يتوجب ان يرتفع بشكل واضح فهل يعقل ان يكون هناك مرصود 508 الف دولار من الاتحاد الدولي الفيفا لتعشيب اربع ملاعب ولم يراسل الرجوب ورجاله الاتحاد الدولي بتنفيذ اتفاقيه موقعه مع الاتحاد السابق والسبب ان تلك الملاعب في قطاع غزه كما اعلن الاخ جمال زقوت عضو الاتحاد مؤخرا .

ما أهمية اللقاءات الدولي التي يعقدها اللواء الرجوب مع كل دول العالم ومع الاسرائليين بشكل خاص و لا يستطيع ان يحصل على تصريح لشاب صغير يلعب كرة القدم وليس له أي انتماء سياسي وبالنهاية يقال له انه ممنوع امنيا مع العلم بانه يستطيع استخراج تصاريح لكل من يريد ولكنه هو ودائرته لا يريدون ان يروا احد من القطاع .

متى ستوقف اندية قطاع غزه انتهاك كرامتها بسرقة لاعبيها بدون ان يحصلوا على اذن باللعب بأندية الضفه على اعتبار ان اندية قطاع غزه هي اندية هواه وهي مستباحة فاللاعب الذي يسرق والمسجل بمكشوفات الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم تعب عليه النادي الذي دربه ومنحه كل الإمكانيات يتم عمل تصريح له من الكيان الصهيوني ويتم سرقته واللعب بالضفة .

يتوجب على اندية القطاع تلك القلاع الوطنية ان ترد لكرامتها وان تنتصر لإرادة أبناء القطاع بوضع النقاط على الحروف وان يتم وقف التمييز الجاري بحق لاعبي القطاع وانديتها وان يتصدوا لشركة جوال وان يرفضوا كل تمويلها والفتات التي تلقيها على قارعة الطريق لهم فجوال تربح الملايين من ابناء القطاع بدون ان تقدم شيء سوى الفتات وان يجمعوا أموالا من الشركات الوطنية بالقطاع ومن التجار ورجال الأعمال ومن المواطنين عن طريق تذاكر او أوراق للتبرع وأكيد سنستطيع مليء الصندوق المقترح وسيصل حجمه أكثر من الأسلوب المهين الذي يلقيه الرجوب لنا .

نورد لكم البيان الرائع والمسئول الذي أصدره نادي غزه الرياضي على أمل ان نوقف هذا التمييز لعنصري وننتصر لأهالي القطاع جميعا وان تقوموا باجراءات واضحة لوقف التمييز الجاري في كل المستويات التي يقودها الرجوب .

بسم الله الرحمن الرحيم
بيان صادر عن نادي غزة الرياضي
عميد أندية فلسطين
قبل عدة أيام أصيب الشارع الرياضي الفلسطيني بالمحافظات الجنوبية بخيبة أمل وصدمة شديدة من الاعلان المشترك بين الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم وشركة جوال الفلسطينية الخاص بعقد رعاية جوال لدوري المحترفين لكرة القدم في المحافظات الشمالية بقيمة مليون دولار ,,
إن هذا الاعلان الذي تم توقيع اتفاقية بخصوصه بين إتحاد كرة القدم وشركة جوال بحضور السيد اللواء جبريل الرجوب رئيس الاتحاد والسيد معن ملحم مدير عام شركة جوال من الواضح فيه الى أي مدى الاهتمام البالغ بكرة القدم ورياضة المحافظات الشمالية ,, مع تجاهل كامل لكرة القدم ورياضة المحافظات الجنوبية .. هذه المحافظات التي هي رئة من رئتي الوطن فلسطين ,, كما أن الاعلان عن اقتراح الشركة بتخصيص ” 50 ” ألف دولار لاندية قطاع غزة للدرجة الممتازة وشكر الشركه على ذلك مع اضافة مبلغ ” 50 ” ألف دولار أخرى من الاتحاد لهذه الاندية ماهو إلأ إعلانا لـ ذر الرماد في العيون وفيه ” فضيحة ” لشركة جوال وأهانة كبيرة جدا للشارع الرياضي بقطاع غزة ولاندية الدرجة الممتازة ,, وهذا مرفوضا جملة وتفصيلا ونستهجنه ونستنكره بقوة ,,, وإنطلاقا من أن نادي غزة الرياضي أقدم وأكبر الاندية على المستوى الفلسطيني في الضفة والقطاع نؤكد على رفضنا رفضا مطلقا لهذا الاعلان الخاص بدعم ” مهين ” لاندية ورياضة القطاع ,, وليست المحافظات الجنوبية ” خربة ” صغيرة من ” قرى ” الوطن وإنما ” توأم روح ” المحافظات الشمالية التي نعتز تاريخيا بالمطلب الوطني النضالي بوحدة جغرافية الوطن .
أننا ندعو شركة جوال والاتحاد الى ضرورة التراجع الفوري عن الاهانة الكبيرة التي حدثت قبل أيام بحق أندية الدرجة الممتازة في محافظات الوطن الجنوبية , هذه الاندية التي كان ومازال لها الدور العظيم في المحافظة على الهوية الوطنية الفلسطينية , وعلى فلسطينية الرياضة بكافة مؤسساتها وهياكلها وألعابها ووقفت بشموخ متمسكة بهذه الهوية رافضة كل أشكال التغييب والتذويب ,, وأذ نؤكد على ضرورة التراجع عن هذه الاهانة فأننا ندعو الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم برئاسة الواء جبريل الرجوب الى ضرورة تبني دوري عام للمحترفين بقطاع غزة بموازاة دوري المحترفين بالضفة لهذا الموسم ويتوجب على الاتحاد السعي الجاد الفعلي لايجاد مصادر لتمويل هذا الدوري , وكذلك لايجاد قنوات التمويل للبنى التحتية , ونحن نؤكد على قدرة الاندية على تنفيذ هذا الدوري بطواقم العمل الادارية والفنية والتحكيمية من خلال الاتحاد ولجانه ونود التأكيد على وعي وادراك مجالس أندية الدرجة الممتازة لمثل هذه الخطوة وأستعدادها القوي للتنفيذ ,, كما من الضرورة أن يعلم الجميع أن المستوى الفني للدرجة الممتازة هو مستوى جيدا , ففرقنا تمتلك من المواهب الكثير ودليلنا على ذلك نجوم دوري المحترفين في محافظاتنا الشمالية غالبتهم هم في الاصل من الفرق الغزية ,, ومن أجل وضع النقاط على الحروف فأن نادي غزة الرياضي وكعادته مبادرا ورائدا يدعو رؤوساء وأمناء سر أندية الدرجة الممتازة الى أجتماع عاجل يوم الخميس الموافق 15 / 9 / 2011 الساعة الرابعة عصرا في مقره بمحلة الرمال وسط مدينة غزة ,, وذلك لتدارس الخطوات المستقبلية والخروج بموقف عام موحد لاندية الدرجة الممتازة التي تشكل العصب القوي لكرة القدم الفلسطينية .